أحوال المسلمين في العالم

نرصد أحوال المسلمين حول العالم و نأتيك بالخبر اليقين ، نقوم بأنشطة حول العالم لتوعية المسلمين بإخوانهم المقهورين ..

من بورما .. إلى الشام اسألوا عن الإسلام!

“اسم بورما مأخوذ من بوذا وهي للبوذيين فقط أينما كانوا، وإنّ على المسلمين إذا أرادوا البقاء في بورما أن يقبلوا تغيير حروف القرآن إلى الحروف البورمية بدلاً من الحروف العربية، وأن يكون الزواج متبادلاً بين المسلمين والبوذيين، وأن يتسمى المسلمون بأسماء بوذية، وأن تخلع النساء المسلمات الحجاب الإسلامي” [1]…

هذه بعض القوانين التي يُحكم بها المسلمون الروهينغيا في مقاطعة أراكان في ميانمار (بورما) منذ عشرات السنين… غير أنها لم تُفلح في زحزحة هؤلاء عن دينهم، بل إنهم يلتزمون أحكام الإسلام ويطبقون السُّنة، ومما يتميزون به أنهم لا يتعاملون بالربا… ولو خُيروا بين أكل لحم الخنزير والموت يختارون الموت طواعية…

نعم… إنهم يُذبَحون ويُحَرَّقون وتُهدَم بيوتهم وتُغتصب نساؤهم لأنهم آمنوا بالله واستمسكوا بشريعته، ولو أرادوا السلامة لاختلفت خياراتهم… وهم ليسوا بدعاً من المؤمنين بالله وأولئك كذلك ليسوا بدعاً من المجرمين على مَدار التاريخ؛ فقد نبّأنا ربّنا جل وعلا بأخبارهم جميعاً عندما قال: ﴿ وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴾ [البروج: 8]… حكايةً عن العذاب الذي وقع بالمؤمنين على أيدي ﴿ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ ﴾ [البروج: 4].

وكما شَهِد الله على تلك العصابة: ﴿ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾ [البروج: 9] ، فكذلك سبحانه شاهد على ما يفعل البوذيون بالمسلمين في ميانمار، وشاهد أيضاً على صمت المجتمع الدولي وهو “يتفرج” على ذلك “الفيلم البوذي الطويل” الحافل بالمذابح منذ عام 1938م وحتى هذه اللحظة… وما زال الإجرام مستمراً؛ حيث “تتعامل الطغمة العسكرية الحاكمة مع المسلمين وكأنهم وباء لا بد من استئصاله من كل بورما، فما من قرية يتم القضاء على المسلمين فيها؛ حتى يسارع النظام العسكري الحاكم إلى وضع لوحات على بوابات تلك القرى تشير إلى أن هذه القرية “خالية من المسلمين”!! [2].

ومؤخراً “اعتبر رئيس بورما (ثين سين) أن الحل الوحيد المتاح لأفراد الروهينغيا، غير المعترف بها، يقضي بتجميعهم في معسكرات لاجئين أو طردهم من البلاد. وقال خلال لقاء مع المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين أنتونيو جيتيريس: “ليس ممكناً قبول الروهينغيا! وهم ليسوا من إثنيّتنا” [3].

واليوم أُدخل المسلمون في دوامة متجددة من العنف والاضطهاد والعنصرية الممارَسَة بحقهم؛ فالأنباء تشير إلى أنه قُتل منذ الثالث من تموز 2012 ما لا يقل عن 20 ألف شخص من الروهينغيا [4].

وهنا فقط أريد أن أنظر في وجوه الذين يُرعِبون الناس من الحكم الإسلامي بحُجة الخشية من ظلمه للأقليات… وهل ظُلمت أقلية عند المسلمين كما تُظلم اليوم في ميانمار؟

أيها المتجنّون، إن التاريخ يشهد لرُقي الحكم الإسلامي الذي لم يُظلم عنده أحد! ففي الإسلام قوانين لا يحق للحاكم المسلم تخطيها… إذاً، فلا يَحكم وَفْق أهوائه، وإنما بحسب أمر الله ورسوله:

﴿ لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴾ [الممتحنة:8]، ﴿وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى ألا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾ [المائدة: 8]، ﴿ لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ﴾ [البقرة: 256]، ﴿ أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ﴾ [يونس: 99]…

وقال – صلى الله عليه وسلم -: “مَن ظَلَمَ مُعَاهَدًا أو انْتَقَصَهُ أو كَلَّفَهُ فوق طاقتِهِ أو أخذ منه شيئًا بغير طِيبِ نفسٍ فأنا حَجِيجُهُ يَوْمَ القيامة” رواه أبو داود والبيهقي. وقال – صلى الله عليه وسلم -: “من قَتَل مُعَاهَدًا لم يَرِحْ رائحةَ الجنة، وإنّ ريحَها توجد من مسيرةِ أربعِين عامًا” رواه البخاري.

وانطلاقاً من هذه الأحكام الإنسانية الرائعة وقّع عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع أهل إيلياء (القدس) صلحًا جاء فيه: “بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى –  عبدُ الله – عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان؛ أعطاهم أمانًا لأنفسهم وأموالهم، ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها وسائر ملَّتها؛ أنه لا تُسْكَن كنائسُهم ولا تُهدم، ولا يُنتَقَص منها ولا من حيِّزها، ولا مِن صليبهم، ولا من شيءٍ من أموالهم، ولا يُكرَهون على دينهم، ولا يُضارّ أحد منهم…” (تاريخ الطبري: 3/607).

والشواهد كثيرة كثيرة لا تغيب إلا عن أعمى البصر والبصيرة… فهل استطعتم تمييز الفرق بين الحكم الإسلامي وحكم مَن لا يَرقُبون في مؤمنٍ إلاًّ ولا ذمة؟

وقديماً قال الشاعر ابن الصيفي:

مَلَكْنا فكان العفوُ منا سجيةً 
فلما مَلَكتم سال بالدم أبطُح 
وحلَلْتم قتل الأُسارى وطالما 
غدَوْنا عن الأسرى نعِفُّ ونَصفَحُ 
فحسبكم هذا التفاوتُ بيننا 
وكل إناء بالذي فيه ينضَحُ

إذاً، القضية لم تعد أقلية وأكثرية، فها هي الأكثرية في بلاد الشام تُظلم في ظل حكم الأقلية… والأقلية في بورما تظلمها الأكثرية… إنها قضية الإسلام الصحيح على منهج الله ورسوله.

أجل الإسلام… هو القاسم المشترك بين أكثرية بلاد الشام وأقلية ميانمار… فهو المستهدف وهو المحارَب من خلال المسلمين هنا وهناك.

والذي يُصيب المرء في مقتل: “تطنيش” العالم “الحر” اللاهث وراء تأمين مصالحه فقط… حتى لا تفوته من “كعكة المسلمين” قطعة… أما عن تخاذل الحكومات والمنظمات الإسلامية فحدثوا ولا حرج، ولا تدخل حقوق الإنسان المسلم ضمن دائرة اهتمامات منظمات حقوق الإنسان العالمية، ولتدَع – أيها القارئ الكريم – منظمات حقوق الحيوان منشغلة بالبحث في سبل حماية قطط وكلاب سوريا… ولكم الله أيها المسلمون المظلومون في العالم!

والآن، بعد كل ذلك الإجرام وتلك المجازر… بعد هدر الدماء المسفوحة في بورما والشام، هل بقيت هناك حضارة في عصرنا الحالي؟

تُرى ما الاسم الذي سيطلقه مَن يأتي بعدنا على عصرنا الذي نعيش فيه؟! هذا العصر الذي وُصف بأنه “القرية الكونية” و”الفضاء المفتوح”!!

تُنشر بالتعاون مع مجلة (منبر الداعيات) و شبكة الألوكة

Advertisements

About Mohamed Aymane Zizi

Aged 25 years old, Studying in Turkey Computer engeneering , Activists for Human rights , And for liberity of Palestine , thinker for truth .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on أكتوبر 3, 2012 by in قارة آسيا،مقالات،آسيا الشرقية،المسلمون حول العالم and tagged , , .

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: